صنداي تايمز: السعوديات يقدن سيارتهن ويتنفسن نسائم الحرية

صنداي تايمز: السعوديات يقدن سيارتهن ويتنفسن نسائم الحرية

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأحد عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها اقتراب تنفيذ القرار الذي يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة وآخر التطورات في الغوطة الشرقية في سوريا.

البداية من صحيفة صنداي تايمز وتحقيق للويز كاليغان، مراسلة شؤون الشرق الأوسط للصحفية بعنوان “السعوديات يقدن سيارتهن ويتنفسن نسائم الحرية”. وتقول كاليغان إن دونا حافظ، وهي شابة سعودية في الحادية والعشرين، بدأت تتعلم القيادة، في درسها الثاني بإشراف شقيقها الأكبر.

وتقول كاليغان إن دونا بدت متحمسة لتدريب القيادة وقلقة في آن واحد، كما هو حال الكثير من السعوديات، حيث كانت المرأة السعودية ممنوعة من قيادة السيارة على مدى عقود، ولكن في يونيو/حزيران المقبل سيسمح لهن بالقيادة لأول مرة بعد أن أصدر ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز مرسوما بذلك.

وتضيف أنه بالنسبة لدونا، وهي طالبة إدارة أعمال، تمثل قيادة السيارة حرية لم تعرفها من قبل. في السنوات الماضية، فتحت شبكة الإنترنت آفاقا جديدة للمرأة السعودية. وتقول إنه على الرغم من أن النساء في السعودية يتوجب عليهن تغطية أوجههن عند الخروج، ولكن يظهرن في صورهن على تطبيقات التواصل الاجتماعي في ملابس متحررة حديثة.

وقالت دونا للصحيفة “نعرف ما يحدث في العالم. نفعل الأشياء الطبيعية، ونرتاد المقاهي ونذهب للشاطئ. لسنا منغلقين”.

وتقول كاليغان إنه منذ توليه لولاية العهد العام الماضي، أستحدث الأمير محمد بن سلمان عددا التغييرات التي جردت الشرطة الدينية من الكثير من سلطتها، واحتجز عددا من أوسع الشخصيات نفوذا وثراء في المملكة في فندق فاخر لاتهامهم بالفساد، وقال إن النساء يقفن على قدم المساواة مع الرجال. وتضيف أن الكثير من السعوديين يرون أن الإجراءت التي اتخذها ولي العهد كانت في عداد المستحيلات منذ عدة سنوات.

وتقول إن النساء أصبح بإمكانهن الخروج للأماكن العامة دون حجاب، إذا سمح لهن المحرم بذلك. دون أن تتعرض لهن هيئة الأمر بالمعروف

وتضيف كاليغان أن الحال في العاصمة الرياض يماثل الحال في جدة، حيث تتوافد النساء على صالة بيع سيارات مرسيدس لانتقاء السيارات اللاتي سيشترينها فور البدء في تنفيذ القرار بالسماح لهن بقيادة السيارة.

الإعلانات

اترك رد